تعرَّف على العامل الرقمي الجديد

كتب بواسطة Max Mancini في تغيير العالم من خلال التشغيل الآلي على 1-أكتوبر-2019
Automation Anywhere Enterprise

اقتربنا اليوم خطوة من إدراك مستقبل العمل.

تعرّف على العمّال الرقميين الجُدد، المتوفرون الآن في Bot Store من Automation Anywhere. والعمّال الرقميون هم شخصيات رقمية قابلة للتنزيل وجاهزة للتوصيل والتشغيل، يربطون الروبوتات البرمجية الخاضعة للإشراف مع قدرات المعاملات والقدرات الإدراكية والتحليلية لمحاكاة العمّال البشريين والاتصال بهم. من خلال إزالة الأجزاء الآلية من الوظائف اليومية لمعظم الأشخاص، يسمح العمّال الرقميون للأشخاص بإعادة تركيز جهودهم على الأعمال ذات القيمة المضافة التي تنطوي على البراعة والإبداع والتعاطف والتعاون، بدلاً من الأنشطة المتكررة والمرهقة، مما يجعل العمل أكثر اتسامًا بالطابع البشري.

من منطلق تصميمهم لمساعدة المؤسسات على تعزيز قدرات القوى العاملة البشرية لديها، أرى أن هؤلاء العمّال الرقميين الجدد الذين يركزون على البشر جزء أساسي من مسيرة التحول الرقمي المتسارع. وأشعر بالحماسة تجاه هذه التكنولوجيا الإدراكية الجديدة التي ستوفر وقت العمّال البشريين، وتمكِّنهم من التركيز على الأنشطة ذات القيمة المضافة والسعي نحو كسب مهارات جديدة تفجر إبداعهم وبراعتهم.

تعرَّف على العامل الرقمي الجديد

في حين أن الروبوتات البرمجية تركز عادةً على المهمة أو العملية، فإن العمّال الرقميين يركزون على البشر، فقد تم تصميمهم لتعزيز قدرات العمّال البشريين في وظائف أعمال محددة عبر مجموعة من القطاعات. تتضمن بعض الأمثلة عن أول العمّال الرقميين المتوفرين في متجر Bot Store موظف حسابات المدفوعات الرقمي، ومورِّد المواهب الرقمي، ومهندس عمليات تكنولوجيا المعلومات الرقمي. يقوم هؤلاء الموظفون السيبرانيون بتطبيق التشغيل الآلي على العمليات بأكملها وإجراء مهام متعددة في مجموعة من التسلسلات، مثل إرسال الفواتير بانتظام من خلال النظام من البداية إلى النهاية. وأخيرًا، يمكن أن تتعلم هذه الروبوتات أن تقوم بترتيب الأولويات لعمليات أعمال معينة، مما يسمح لها بالعمل في أدوار مثل أخصائيي حسابات المدفوعات مع قليل من الإشراف أو بدونه تمامًا.

من خلال اتباع نهج يركز على البشر، بدلاً من مجرد نهج يركز على مهمة أو عملية، فإن Automation Anywhere تسرع من تحقيق عائد الاستثمار من استثمارات RPA الخاصة بالعملاء.

أعتقد أن هذا هو ما ستبدو عليه القوى العاملة في المستقبل - مزيج سلس من العمّال البشريين والرقميين الذين يعززون نقاط القوة والقدرات لدى بعضهم البعض- مما يجعل الشركات أكثر كفاءة في نهاية المطاف.

تم تصميم العمّال الرقميين لملاءمة مشهد العمل المتغير. وليس سرًا أن الشركات تعزز بشكل متزايد قواها العاملة البشرية بقوى رقمية.

ما الذي يدفع هذا التحول؟ تتغيّر التركيبة السكانية للقوى العاملة اليوم بشكل ملحوظ مع دخول جيل الألفية والآن الجيل زد ضمن القوى العاملة. وبحلول نهاية هذا العقد، سيتألف ما يقرب من نصف الموظفين العالميين من هذه الفئة من العمّال دائمي الاتصال بالوسائط الاجتماعية، والمرتكزين على الأجهزة المحمولة، والخبراء في استخدام التكنولوجيا. في الوقت نفسه، تواجه الشركات حتمية تقدم القوى العاملة في السن بسرعة ونقص العمالة الماهرة في العديد من الأسواق. ونتيجة لذلك، أصبح العثور على المواهب المتميزة وتوظيفها تحديًا حتى لوظائف العمل الأساسية.

تعرَّف على العامل الرقمي الجديد

يحفّز تحسين مهارات القوى العاملة العالمية أيضًا نمو الأعمال التجارية - فالشركات التي تتكيف مع العالم الرقمي تحقق أرباحًا أكثر بنسبة 26 بالمائة من نظرائها في المجال. وقد تكون هذه النسبة تقديرًا متدنيًا جدًا؛ فنحن نعلم أن رضا الموظف مرتبط بشكل مباشر بأدائه، مما يعني أن الموظفين الأكثر رضا من المرجح أن يطوروا أساليب ومنتجات وتقنيات جديدة.

على الرغم من وضوح حالة العمل، فإن تجديد مؤسسة بأكملها يمثل تحديًا. يمكِّن العمّال الرقميون الذين تم تصميمهم مسبقًا والجاهزون للنشر الشركات من تنفيذ الذكاء الاصطناعي في عمليات أعمالهم بمعدل أسرع بنسبة 70% وبأقل من نصف التكلفة المتكبدة في نشر التشغيل الآلي من الألف إلى الياء. مع وجود عمال رقميين جدد، فإننا نعرّف مستقبل العمل كمستقبل تتم فيه إعادة البشرية إلى مكان العمل كسابق عهدها، ويكون جميع الموظفين هم محفزو الابتكار.

تعرّف كيف يمكن للتشغيل الآلي تحسين أعمالك، وتعرّف على العمّال الرقميين الجدد.

تجربة
قريب

للأعمال

استمتع بمنصة Enterprise A2019، منصة التشغيل الآلي الذكي الرائدة في العالم مع دعم كامل كتجربة مجانية لمدة 30 يومًا

للطلاب والمطورين

ابدأ رحلة RPA على الفور مع وصول مجاني إلى Community Edition