HCL Guest

نتشرف بالإعلان عن الكاتب الضيف بانكاج أهوجا، المدير العالمي لعمليات المعالجة الرقمية في HCLTech. يقدم بانكاج رؤى لا غنى عنها في القوة التحويلية للتشغيل الآلي الإدراكي، وذلك بفضل تمتعه بقدر كبير من الخبرة العامة والخبرة المتخصصة في مشهد التشغيل الآلي للعمليات الرقمية المتطور باستمرار. انضم إلينا في أثناء مشاركته للمعرفة المتعمقة حول البديل الديناميكي والذكي للتشغيل الآلي التقليدي وتأثيره في الشركات والدور الأساسي الذي يؤديه في تعزيز القدرة التنافسية والمرونة في بيئة الأعمال الحالية سريعة الوتيرة. يبشر منظور بانكاج أهوجا بإلقاء الضوء على أحدث التطورات في عالم التشغيل الآلي.

على الرغم من أن التشغيل الآلي للمؤسسات ليس ظاهرة جديدة، فإن حالات استخدامه ومعدل اعتماده مستمران في الزيادة. وينعكس ذلك على السوق العالمية للتشغيل الآلي للأعمال، والتي من المتوقع نموها بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 12,2% ليصل إلى 19,6 مليار دولار بحلول عام 2026.

وكلما تطورت التكنولوجيا، تطور التشغيل الآلي للأعمال—ما يجعله يرسم مسار الابتكار الخاص به من خلال: الانتقال من التركيز على عائد الاستثمار الذي تم الحصول عليه من التشغيل الآلي للمهام الفردية والعمليات البسيطة، حيث يعتمد المجال حاليًا رؤية شاملة للتشغيل الآلي كآلية لتحقيق أهداف الأعمال وغاياتها بما يتماشى مع وظائف الأهداف المتغيرة باستمرار ومؤشرات الأداء الرئيسية التنظيمية، والمهام التنفيذية.

وفي الماضي، فشلت أكثر من 50% من مشاريع تحويل الأعمال في تحقيق النتائج المرجوة من خلال نُهُج التشغيل الآلي التقليدية على الرغم من كل الجهود المبذولة. حيث يفتقر التشغيل الآلي إلى عنصر أساسي—ألا وهو الذكاء الاصطناعي الإدراكي.

الاستعانة بالتشغيل الآلي الإدراكي

يفيد التشغيل الآلي الإدراكي الذكاء الاصطناعي الإدراكي في فهم البيانات وتفسيرها ومعالجتها بطريقة تحاكي الوعي البشري وبالتالي فهو يحاكي إمكانيات الذكاء البشري في اتخاذ قرارات مستنيرة. يتوافق التشغيل الآلي الإدراكي مع أهداف الأعمال الشاملة بمرور الوقت، وذلك عن طريق دمج خصائص التشغيل الروبوتي للعمليات مع الذكاء الاصطناعي/التعلُّم الآلي والذكاء الاصطناعي التوليدي والتحليلات المتقدمة.

لتطبيق التشغيل الآلي الإدراكي بفعالية، تحتاج الشركات إلى فهم ما هو جديد ومدى الاختلاف عن نُهُج التشغيل الآلي السابقة. يوضح الجدول أدناه الاختلافات الرئيسية بين التشغيل الآلي التقليدي والتشغيل الآلي الإدراكي.

صورة

ولكن ما مواضع تطبيق الشركات للتشغيل الآلي الإدراكي؟ الإجابة البسيطة هي: في كل مكان! لنلقِ نظرة على الواقع على بضع حالات الاستخدام الشائعة.

  • خدمة العملاء
    • تحليل المشاعر باستخدام الذكاء الاصطناعي لمراقبة وسائل التواصل الاجتماعي وملاحظات العملاء وجمع رؤى حول التصور العام.
    • روبوتات الدردشة والمساعدون الافتراضيون الذين يستخدمون اللغة الطبيعية لتحسين مشاركة العملاء.
  • استخراج البيانات
    • القدرة على مراجعة المعلومات واستخراجها من الوثائق القانونية بقدر عالٍ من الدقة والكفاءة.
    • تسريع عملية الحسابات الدائنة عن طريق استخراج البيانات ذات الصلة من الفواتير والمصادر الأخرى.
  • الرعاية الصحية
    • يمكن أن يساعد تحليل التركيب الكيميائي على التنبؤ بفعالية الأدوية وتحديد المرشحين المحتملين لها.
    • يساعد تحليل بيانات المرضى على التشخيص الدقيق ورعاية المرضى.
  • الصيانة الوقائية
    • تقليل وقت تعطل التصنيع عن طريق التنبؤ بالوقت الذي ستحتاج فيه المعدات إلى صيانة.
    • تحسين جداول الأسطول من خلال تحليل بيانات الاستشعار المأخوذة من المركبات.

ونظرًا إلى طبيعة التشغيل الآلي، فهو يُنتج فوائد ملموسة للشركات، بصرف النظر عن موضع تطبيقها. وتتضمن أبرز إمكاناتها ما يلي:

  • التعامل مع المهام المعقدة من خلال معالجة البيانات غير المنظمة واللغة الطبيعية لمساعدة الشركات على التشغيل الآلي لمجموعة واسعة من العمليات.
  • تحسين عملية اتخاذ القرار وتحسين خدمة العملاء وتخصيص الموارد بطريقة أكثر فعالية مع تعزيز القرارات والتنبؤات القائمة على البيانات
  • تعزيز تفاعل العملاء مع التفاعلات الشخصية والمستندة إلى السياق.
  • قابلية التوسع من دون زيادة كبيرة في التكاليف التشغيلية، وهو أمر مفيد للشركات التي تعاني من نمو غير مخطط له بصفة خاصة
  • تقليل معدلات الأخطاء عن طريق التشغيل الآلي للمهام الإدراكية، ما يؤدي إلى مخرجات أعلى في الجودة وتحسين الامتثال
  • تحسين الإنتاجية من خلال تخليص الموظفين من المهام المتكررة والتي تستغرق الكثير من الوقت.
  • تحقيق وفورات في التكاليف على المدى الطويل من خلال تحسين الكفاءة وتقليل معدلات الأخطاء وتخصيص الموارد على النحو الأمثل
  • تحقيق ميزة تنافسية للشركات عن طريق الحفاظ على المرونة مع التغييرات واتخاذ قرارات أسرع وأكثر استنارة وتقديم تجارب أفضل للعملاء.

وليس من الغريب توقُّع ارتفاع السوق العالمية للتشغيل الآلي الإدراكي بين عامي 2023 و2030 بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 27,8%، بقيمة 36,63 مليار دولار.

اتخاذ الخطوة الصحيحة للمضي قدمًا

تتجلى القوة التحويلية للتشغيل الآلي الإدراكي في مشهد الأعمال الحالي سريع الوتيرة. يقدم التشغيل الآلي الإدراكي نفسه على أنه بديل ديناميكي وذكي للتشغيل الآلي التقليدي، مع القدرة على التغلب على القيود التي ظهرت في سابقيه ومواءمة نفسه بسلاسة مع مجموعة متنوعة من أهداف العمل. ما يجعل التشغيل الآلي الإدراكي أداة حيوية للشركات التي تسعى إلى تحسين القدرة التنافسية والمرونة في سوق دائمة التطور.

يتطلب التطبيق الناجح للتشغيل الآلي الإدراكي خبرة شريك تقني متمرس: تتميز شركة HCLTech بقدرات مثبتة وسجل حافل في مساعدة الشركات على التنقل في تعقيدات هذه التكنولوجيا التحويلية وضمان تكاملها السلس عبر المؤسسة.

وفي ظل المشهد الذي تكون القدرة على التكيف والكفاءة فيه أمرين بالغي الأهمية، تكون الشركات المتعاونة مع شركاء موثوق بهم لاعتماد التشغيل الآلي الإدراكي هي الأكثر نجاحًا في تلبية نتائج الأعمال التي يتم الالتزام بها وتجاوزها.

نبذة عن بانكاش أهوجا

user image

بانكاج هو المدير العالمي لعمليات المعالجة الرقمية في HCLTech.

الاشتراك عبر البريد الإلكترونيعرض كل المنشورات LinkedIn
تجربة Automation Anywhere
Close

للأعمال

تسجيل الاشتراك للحصول على وصول سريع إلى العرض التوضيحي الكامل والمخصص للمنتج

للطلاب والمطورين

ابدأ رحلة RPA على الفور مع وصول مجاني إلى Community Edition