ثلاثة عوامل أخلاقية يجب مراعاتها قبل أن تحدد استراتيجية التحول الرقمي لديك

كتب بواسطة Neeti Mehta Shukla في تغيير العالم من خلال التشغيل الآلي على 20-ديسمبر-2018

في أوائل الثمانينيات، تجلى عصر الكمبيوتر الشخصي ولاحت فجأة موجة "رهاب الكمبيوتر" في كل مكان، ولكن بعد مرور ثلاثة عقود فقط، تحول المجتمع جذريًا بفضل قوة الكمبيوتر بشكل أساسي.

والآن، مع ظهور تقنيات جديدة في شكل التشغيل الآلي، يجب أن نتحمل مسؤولية دمج هذه التقنيات في العمل والمجتمع بأكثر الطرق فعالية وأخلاقية.

يلعب التشغيل الآلي للبرمجيات دورًا مؤثرًا بشكل متزايد في حياتنا العملية، مثل أجهزة الكمبيوتر، مما يسمح لنا بالتركيز على مهام إبداعية واستراتيجية ذات قيمة أعلى وأكثر إرضاءً. ومع ذلك، فشأنها شأن أي تقنية جديدة، سيكون هناك بعض الاضطراب على المدى القصير.

سيتم اعتماد التشغيل الآلي للبرمجيات على نطاق واسع في وقت قريب جدًا أكثر مما يتخيله معظم الأشخاص، وعلى الرغم من أن الفوائد ستكون إيجابية للغاية، إلا أنه يجب على المؤسسات أن تأخذ بعين الاعتبار العوامل الثلاثة التالية للحدّ من الاضطراب الاجتماعي وللسماح بنشرٍ أكثر سلاسة للتشغيل الآلي في عام 2019:

  • التعزيز والقيم المؤسسية
    تعتبر التكنولوجيا أداة مساعدة وتعين على تعزيز الإنجاز البشري. فكّر في كيف سيعمل تمكين القوى العاملة البشرية في مؤسستك من خلال تقنية RPA وتقنيات مقومات العمل الرقمية على تطوير قيمك المؤسسية. فكّر في قيَمك فيما يتعلق بقضايا القوى العاملة البشرية مثل الخصوصية، والتوازن بين العمل والحياة الشخصية، وما إلى ذلك، والعلاقة بين الروبوتات والبشر. ما الجوانب التي قد تحدث مشكلات بها؟ كيف يمكننا ضمان بقاء قيمنا متسقة مع هذه التقنية الجديدة؟
  • تحديد المهارات الجديدة اللازمة
    سيبشر التشغيل الآلي بالتقدم عبر جميع أنواع الوظائف في كل المجالات. ما هي المهارات الجديدة اللازمة للتعامل مع هذا التغيير؟ كيف يمكننا تمهيد الطريق أمام القوى العاملة البشرية لدينا لاكتساب هذه المهارات؟ قد تكمن الإجابة في برنامج لتعزيز المهارات، بما في ذلك من جامعة Automation Anywhere.
  • تحديد الموظفين الذين سيتعرضون للاضطراب وإعادة تدريبهم
    تتحمل المؤسسات مسؤولية اجتماعية لاستخدام التكنولوجيا لتحسين أحوال المجتمع. وفي حين أن هناك شريحة كبيرة من القوى العاملة يرفع عن كاهلها أعباء المهام المتكررة للتركيز على أجزاء من وظائفهم يستمتعون بأدائها ويضيفون المزيد من القيمة إليها، فإن هناك قسمًا آخر سيشهد زوال منصبه تمامًا. يجب أن تم التعامل مع هذا التغيير في المشهد بشكل استباقي. يجب أن تساعد الشركات في إعادة تدريب الموظفين المتضررين. وقد يشمل هذا التدريس في الفصول الدراسية أو التدريب الداخلي أو التعلم عبر الأجهزة المحمولة. إن إتاحة التدريب على تقنية RPA بلا تكلفة للقوى العاملة المُهجّرة من مواقعها سيساعد أيضًا في الحفاظ على الخبرة المتخصصة ضمن القوى العاملة الحالية. إذن، فالحل هو تحديد هؤلاء الموظفين في وقت مبكر ومساعدتهم على اكتساب المهارات المناسبة تحسبًا للتغييرات القادمة، وبالتالي تقليل الاضطرابات عندما ينطلق التشغيل الآلي.

أصبحت العديد من أشكال التشغيل الآلي هي الاتجاه السائد حاليًا، وتعد جزءًا من تطور العمل الذي سنراه. وفي حالة عدم تطبيق الشركات للتشغيل الآلي على جميع العمليات التي بالإمكان تشغيلها آليًا، فإنها ستفقد قدرتها التنافسية وقدرتها على النجاح. يجب على الشركات بدلاً من ذلك الاستفادة من كل شيء تحت تصرفها ابتداءً بتقنية RPA. فمثلما أن الشركات لم يعد بمقدورها العمل دون أجهزة كمبيوتر، ففي غضون 10 سنوات مقبلة، لن تكون هناك شركة ليس لديها روبوت خاص بها كجزء لا يتجزأ من طريقة عمل موظفيها.

ومن الأهمية بمكان أن تتخذ المؤسسات خطوات استباقية الآن لضمان أنها لا تعتمد التقنية لتبقى قادرة على المنافسة فحسب، إنما أيضًا تتخذ قرارات استراتيجية لصالح المجتمع وموظفيها.

تجربة
قريب

للأعمال

استمتع بمنصة Enterprise A2019، منصة التشغيل الآلي الذكي الرائدة في العالم مع دعم كامل كتجربة مجانية لمدة 30 يومًا

للطلاب والمطورين

ابدأ رحلة RPA على الفور مع وصول مجاني إلى Community Edition