كيف يمكن للروبوتات الآمنة الحماية من الهجمات من الداخل؟

Written by Gautam Roy in روبوتات برمجية في مكان العمل on April 10, 2019
المطور

هل يميز موظفوك المخاطر الأمنية حين يرونها؟ تحاول معظم الشركات تثقيف موظفيها بشأن الأمان السيبراني. مع ذلك، كل يوم يحمل معه تحديات جديدة لوقوع العنصر البشري ضحية لعمليات الاحتيال أو الأخطاء اليدوية. لحسن الحظ، يوجد حليف غير بشري بمقدوره حماية شبكة الأمان السيبراني لديك. يمكن الآن نشر الروبوتات البرمجية (البوتات)، التي تعمل بلا كلل ولا ملل ودون توقف، لتكون في خدمتك ليلاً ونهارًا لتوفير الحماية لنقاط الضعف، في حين يتولى البشر أعمال أخرى أكثر جدوى.

نعيش في عالم ملآن بالخروقات الأمنية

كلنا سمعنا أخبارًا عن "اختراق عدد غير معروف من الحسابات المالية"، أو عن "اختراق لمُصنّع برمجيات"، أو عن "تعويض مالي كبير كتسوية من أجل خرق بيانات". وقائمة العناوين لا نهاية لها. من المهم أن نلاحظ أن: غالبية خروقات البيانات داخل المؤسسات تحدث داخل الشبكات الداخلية. ويمكن أن تُعزى أسبابها في الغالب إلى العنصر البشري، ونتائجها تكون مدمرة. وفقًا لدراسة حديثة أجراها معهد Ponemon، فإن تكلفة الهجمات الداخلية الخبيثة ووتيرة حدوثها تتزايدان باطراد. فكيف تقوم المؤسسة بتخفيف الأخطاء البشرية، وحماية شبكتها، وتوفير التكاليف في هذه العملية؟

المشكلة: حماية بيئات اليوم المملوءة بالبيانات

في عالم اليوم المترابط، تدير معظم الشركات تطبيقات داخل الأقسام؛ تعالج كميات هائلة من البيانات في أقسام الإدارة المالية والشؤون القانونية والمشتريات والموارد البشرية. وتشتمل العديد من العمليات كالعملية من عرض السعر إلى تحصيل النقد، ومن الشراء إلى الدفع، ومعالجة المطالبات، وأتمتة كشوف المرتبات، ومطالبات التأمين على تدفقات سير عمل تضم البشر، والذين يعالجون الكثير من المعلومات السرية. تتفاعل هذه الأنظمة مع أنظمة واجهات أمامية وخلفية متعددة مثل CRM وERP. تتطلب كل معاملة بيانات اعتماد مناسبة لتسجيل الدخول إلى النظام والوصول إلى البيانات، ومعالجتها، ثم تحديث المعلومات.

فهم الخطر الأكبر على عملك

تواجه كل صناعة مجموعة متنوعة من التهديدات. عن طريق فهم التهديد الأكبر لصناعتك، ستتمكن من استخدام ميزانية الأمان السيبراني بشكل أفضل وتخفيف المخاطر. على سبيل المثال، تؤدي إساءة استخدام الوصول المميز وبيانات الاعتماد وكلمات المرور المسروقة إلى تعريض مؤسستك لخروقات هائلة للبيانات. وزيادةً في تعقيد الأمور، يستلزم الأمر المزيد من العمل البشري للتفاعل مع الأنظمة المتباينة. يوفر هذا واجهة كبيرة للمستخدمين الضارين للوصول إلى البيانات المميزة وإساءة استخدام المعلومات. وتعمل التهديدات السيبرانية باستمرار على تطوير أساليب جديدة للوصول إلى أنظمتك وبياناتك. ومن الواضح أن الكثير من المؤسسات تقوم بتسهيل عملها.

دراسة حديثة أجرتها شركة Preempt على كلمات مرور LinkedIn تم تسريبها أن الاستخدام الافتراضي لكلمة المرور أو كلمة المرور البسيطة للغاية يمكن اختراقها بسهولة. ويمكن أن يرتكب الأشخاص أخطاء. وهذا أمر مثير للقلق بشكل خاص كما هو الحال مع الإجراءات الوقائية، فهناك العديد من الموظفين عاداتهم سيئة فيما يتعلق بكلمات المرور.

التحدي الآخر هو عنصر الخطأ البشري غير المقصود، والذي يلعب دورًا كبيرًا في التسبب في أخطاء البيانات. على سبيل المثال، تعين على شركة تمويل رهن عقاري كبيرة متعددة الجنسيات أن تعيد بيان أرباحها غير المحققة بمبلغ 1.2 مليار دولار بسبب "أخطاء غير متعمدة" وقعت في جدول بيانات يستخدم في تطبيق معيار محاسبة جديد. هناك العديد من حالات الخطأ البشري، ولا يتم الإبلاغ عنها علنًا.

جعل الروبوتات خط دفاعك الأول

تتمثل إحدى طرق زيادة الأمان في الاستفادة من التشغيل الروبوتي للعمليات (RPA) لزيادة المهام البشرية المتكررة. ويمكن أن تكون لتقنية RPA قيمة عظيمة في تقليل المخاطر المرتبطة بالأخطاء البشرية والنوايا الخبيثة.

يمكن إنشاء روبوتات التشغيل التلقائي للوصول إلى الأنظمة المختلفة باستخدام بيانات اعتماد تم التحقق منها. وهذا يقلل من عدد المستخدمين إلى جانب بيانات الاعتماد من كلمات المرور التي يلزم إدارتها ومراقبتها. يمكن إدارة تأمين المصادقة للروبوتات باستخدام دليل نشط مثل LDAP و Kerberos والمصادقة المحلية باستخدام مخزن بيانات الاعتماد المُضمن.

من خلال زيادة الأمان باستخدام الروبوتات البرمجية، يمكننا:

  • القضاء على الوصول غير المصرح به والحد من سرقة بيانات PII
  • تقليل التلاعب بالبيانات والنتائج من قِبل البشر
  • تتبع وتسجيل نشاط جميع الروبوتات؛ في سجل آمن لضمان عدم العبث ببيانات السجل
  • ضمان الامتثال لمهام تسجيل نشاط الروبوتات.

يمكن للروبوتات مساعدة البشر على منع الحوادث الأمنية

يتعين على كل عامل بشري أن يؤدي دورًا في إدارة المخاطر. لحسن الحظ، يمكن أيضًا استخدام روبوتات RPA لمساعدة البشر في الأنشطة المهمة المتكررة. يمكن الآن نشر الروبوتات المتطورة الجديدة المزودة بقدرات الذكاء الاصطناعي (AI) لتعزيز الإجراءات الأمنية الخاصة بك. كما يمكن استخدام الروبوتات البرمجية الذكية لأداء مهام مشابهة للبشر دون أي حافز لإساءة استخدام البيانات أو تحقيق استفادة نقدية. ميزة أخرى لاستخدام الروبوتات الإدراكية هي القضاء على الأخطاء الناجمة عن الخطأ البشري. يمكنك الآن الحد بشكل كبير من مخاطر خروقات البيانات من داخل شبكتك بطريقة بسيطة جدًا عن طريق نشر الروبوتات.

Powered by Translations.com GlobalLink OneLink SoftwarePowered By OneLink