قوة تقنية RPA حول العالم

كتب بواسطة Anubhav Saxena في قصص من الخطوط الأمامية على 17-مارس-2018

قوة تقنية RPA حول العالم

في وقت سابق من صيف هذا العام، استطاعت شركة Automation Anywhere تحصيل مبلغ بقيمة 250 مليون دولار أمريكي من جولة التمويل Series A. وكانت شركة World Innovation Lab (‏WiL) قد استثمرت في هذه الجولة من أجل المساعدة في تمديد دور الريادة لشركة Automation Anywhere في سوق تقنية RPA الذي يتميز بسرعة التوسع، وللمساعدة في تسريع سبل التواصل مع عملائنا على مستوى العالم وتطوير المنتجات. وتمثل اليابان أحد الأسواق المميزة بنموها المرتفع، وحتى نتمكن من الحصول على نظرة عميقة داخل هذا السوق وعلى علاقتنا مع شركة WiL، تحاورنا مع السيد روب ثييس، الشريك المتضامن لشركة WiL.

Automation Anywhere: لماذا قررت شركة WiL الاستثمار في Automation Anywhere؟

روب: لقد كتبت أول برنامج لدي يعمل بالذكاء الاصطناعي (تطبيق للتصميم بمساعدة الكمبيوتر) باستخدام لغات LISP عبر جهاز كمبيوتر من نوع Symbolics 3600 في أوائل الثمانينيات. وكان من الصعب حينها جعل هذه البرامج تعمل بشكل بديهي. أما بالنسبة لبرامج الروبوتات البرمجية، فهي أفضل حالاً بعض الشيء، حيث إنها تمثل أحد البرامج الخطية لجهاز الكمبيوتر، وتتميز بسهولة أكثر في تطويرها مع إمكانية تنفيذ مهام معينة دون تدخل بشري. ومضت 30 عامًا بسرعة، وتقدمت معها الاستخدامات المتعددة للروبوتات بسرعة، وتشمل بدايةً من روبوت الألعاب الشهير Tamagotchi المنشأ في عام 1996 وصولاً إلى روبوتات الدردشة التفاعلية الآن والتي تتيح للمؤسسات توفير وسيلة طبيعية للتفاعل مع عملائها. ويُعزى اليوم ما يقرب من 50 بالمئة من استخدام شبكة الإنترنت إلى الروبوتات. كما أن الروبوتات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي/خاصية التعلم الآلي لا تزال في طور الاستخدام الأولي داخل المؤسسات، إلا أنها ساعدت بالفعل في جني أرباح كبيرة بأرقام وصلت إلى ثلاثة أضعاف في حجم الإنتاجية وفي التأثير في العوائد الضخمة لشركات مثل Mastercard وGoogle وGM وTesco والمزيد.

لقد أنفقت المؤسسات التجارية العديد من المليارات في تطبيق برنامج ERP (تخطيط موارد المؤسسات) من أجل تحقيق مستوى مناسب من الإنتاجية لأعمال المكاتب الخلفية، التي تتنوع بين أجهزة الكمبيوتر المركزية، ونظام العميل/الخادم، والاستخدام القائم على الويب، وصولاً إلى الشبكة السحابية الآن. ولم تعد هناك مكاسب أو ميزات ملموسة يتم على إثرها "إعادة تطبيق" نظام ERP. وأصحبت أنظمة ERP هذه اليوم تشكل بالفعل "قواعد البيانات" لمستودعات تخزين معلومات الشركات.

"لا مزيد من أنظمة ERP بعد اليوم" – فبدلاً من ذلك، يمكن لكل دولار يتم استثماره في نظام RPA تحقيق عائد استثمار يصل إلى 30 ضعفًا. لذا، فبدلاً من الاستمرار بتطبيق نظام ERP أو ترحيله إلى الشبكة السحابية، يجب أن تتجه الشركات الآن نحو الاستثمار في تقنية RPA. إذا كنت تعمل مديرًا ماليًا أو مديرًا للعمليات، فلن تجد ما هو أكثر تأثيرًا في الأرباح التجارية من تطبيق نظام RPA على مستوى الشركة.

مع وجود نظام ERP، ستظل العمالة البشرية تؤدي المهام اليدوية والمتكررة، مثلما هو الحال في إدخال البيانات، ومعالجة الفواتير، والرد على الأسئلة الشائعة من العملاء أو الموظفين الداخليين، ومعالجة طلبات القروض، والتدقيق في المستندات المخصصة لمراجعة الحسابات والمؤلفة من آلاف الصفحات. يمكن إجراء كل هذه المهام الآن باستخدام الروبوتات البرمجية التي تعمل على مدار الساعة لمدة 365 يومًا وبمستوى دقة يقترب إلى المثالية. وليس بإمكان أنظمة ERP الحالية أداء هذه العمليات أو قد تتطلب تنفيذ برامج نصية وبرمجة مخصصة. تخيلوا معي استخدام روبوتات تعمل بأي تطبيق يمكن إعداده أيضًا بدون مستخدمين فنيين في غضون ساعات قليلة. سنتمكن حينها من توفير الملايين من الساعات والتكاليف التشغيلية. كما سيكون بالإمكان أيضًا تحسين تجارب خدمة العملاء. والأهم من ذلك، ستتمكن العمالة البشرية الآن من التحرر للسعي نحو تولي مهام إبداعية وهادفة أكثر وذات قيمة عالية.

ويُعد ما يلي هو مستقبل الأعمال الذي يتم إنشاؤه الآن: أفضل القدرات الرقمية (المتاحة بنظام RPA) ممزوجة مع أفضل القدرات البشرية (التي حررت الروبوتات الرقمية قيودها لإجراء مهام بقيمة أعلى). وذلك هو السبب وراء قرارنا بالاستثمار في شركة Automation Anywhere.

تُعد شركة Automation Anywhere الشركة الرائدة في مجال RPA اليوم، بفضل تعاملها مع ما يزيد عن 1100 عميل على مستوى العالم وتشكيلها قاعدة للعملاء في نمو متزايد في اليابان. كما تتميز الشركة بسجل أداء مشهود له بالكفاءة في عمليات التشغيل الآلي للشركات على مدى الأعوام الخمسة عشر الماضية، وأنشأت الشركة منصة عالية الجودة وشاملة على مستوى المؤسسات حيث تم إنشاؤها من الأساس من منطلق توفير سهولة في الاستخدام وقابلية للتوسع. بإمكان العملاء البدء بإجراء تطبيقات صغيرة، ومن ثم توسيع نطاقها للاستخدام بسرعة خلال أشهر معدودة على مستوى المؤسسة التجارية. وقد أطلقت شركة Automation Anywhere مؤخرًا أول سوق للروبوتات في العالم باسم Bot Store، حيث يتألف مما يزيد عن 200 ربوت مُعد مسبقًا لإجراء العمليات التجارية شائعة الاستخدام والمقدمة من جانب شركات SAP وSalesforce وServiceNow وZendesk وOracle وIBM وGoogle، وغيرها، كما أنها تقدم سهولة في التطبيق تعادل سهولة السحب والإفلات.

إن عوائد الاستثمار التي نراها اليوم مدهشة. فلنأخذ، على سبيل المثال، شركة Synergy، التي تُعد شركة رائدة في مجال توليد الطاقة والبيع بالتجزئة في غرب أستراليا، حيث استطاعت الشركة تحقيق عائد استثمار بنسبة 163 بالمئة في حين بلغ مقدار الفوائد النقدية التي تصدرها 1.5 مليون دولار أمريكي. يستطيع عملاء مثل شركة Synergy توفير مئات الساعات من القدرات الإضافية المبذولة من الموظفين مع تقليل التكاليف والأخطاء. وقد أدت هذه الأنواع من المكاسب في الطاقة الإنتاجية إلى زيادة حجم قاعدة العملاء لدى Automation Anywhere لتستوعب ما يصل إلى 1100 عميل، وتحقق إيرادات متكررة تصل نسبتها إلى أكثر من 100% سنويًا خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

وبالمضي قدمًا، قد يتم أيضًا تحقيق المزيد من المكاسب في الطاقة الإنتاجية، وذلك بفضل تطوير شركة Automation Anywhere للمزيد من روبوتات IQ Bots الإدراكية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي ويمكنها التعلم من السلوك البشري ما يجعلها لتتمكن من التعرف على الأجسام، والتحليل والتصنيف، وتفسير المعاني والعواطف أيضًا، وصياغة الردود بذكاء، مما يساعد في الاعتماد على التشغيل الآلي بشكل متزايد. ونحن نشعر بالسعادة حيال كل ما تعرضه شركة Automation Anywhere في المتجر والذي من شأنه دفع المؤسسات بقوة نحو التحول الرقمي.

Automation Anywhere: نحن نشعر بالسعادة لاختيار شركة WiL كأحد شركائنا في أعمال التوسع للوصول إلى الأسواق العالمية. تُعد اليابان أحد الأسواق الرئيسية بالنسبة لنا، لذا، كيف تتوافق تقنية RPA والحل المقدم من شركة Automation Anywhere مع احتياجات السوق في اليابان اليوم؟

روب: إن التأثير الذي أحدثته تقنية RPA في اليابان لأمر مثير للإعجاب بشكل كبير. فمع سرعة التقدم في أعمار السكان وتقلص القوى العاملة، أصبحت اليابان تواجه صعوبات خطيرة في زيادة إنتاجية العمالة. فوفقًا لوزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية في اليابان، وصل عدد السكان البالغين سن العمل لأعلى قيمة له في عام 2000، حيث كان 68 مليون نسمة، ويتوقع أن يتقلص هذا العدد بمقدار 4 مليون أو 6 بالمئة بحلول عام 2030. مع الوضع الاعتبار عمل الموظفين لساعات طويلة بالفعل. وبسبب انخفاض إمدادات القوى العاملة، فإن الحفاظ على إجمالي مستوى الإنتاجية أو تحسينه على نحو أهم (إنتاج المزيد بإمكانيات أقل) يشكل أساس المبادرة الاستراتيجية التي تتخذ زمامها العديد من الشركات في اليابان، بل والدولة بأكملها. إننا نعمل على مقربة من شبكة المؤسسات الشريكة لدينا في اليابان، لذلك، فنحن لدينا اطلاع عن قرب على المبادرات الرئيسية لتحقيق النمو. إن حلول RPA التي توفرها شركة مثل Automation Anywhere يتم النظر إليها كحلول حتمية استراتيجية للعديد من المؤسسات في اليابان لمضاعفة القوة العاملة القيمة لديها. ونظرًا لذلك، فإن الوقت الحالي يعتبر التوقيت الأمثل للتوسع في هذا السوق.

Automation Anywhere: إن أحد الأسباب الرئيسية وراء شعورنا بالسعادة حيال شراكتنا مع شركة WiL هو قوة ما لديكم من شبكة مؤسسات شريكة. كيف تتوقع أن يسير في المستقبل عملنا معًا في مشروع التوسع في اليابان؟

روب: أتوقع وجود مستوى عالٍ من التعاون مع شبكة شركائنا، بينما تتوافق مهماتنا بشكل تام. تدعم الحكومة اليابانية شركة WiL، هذا بالإضافة إلى ما يقرب من 30 شركة يابانية كبيرة يعتبر العديد منها مؤسسات تجارية عالمية. وهذا يعني أن شركة Automation Anywhere لم تعد شركة أمريكية فحسب، بل تتلقى الآن وسائل الدعم والصلة من بعض أكبر الشركات وأشهرها في اليابان.

ومهمتنا تنطوي على تمكين التحول الرقمي في هذه المؤسسات الكبيرة من خلال توفير أفكار تكنولوجية رئيسية، بالإضافة إلى توفير فرص للاستثمار وعقد شراكات مع الشركات الناشئة ذات الصلة. تمثل شركة Automation Anywhere حلاً مناسبًا في وقته وصالحًا لإحداث نقلة في الطريقة التي تعمل بها هذه الشركات الكبيرة ولمساعدتها في زيادة مستوى الإنتاجية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الشبكة لدينا تمتد لتضم ما هو أكثر من مجرد شركات داعمة لنا، فهناك أيضًا مؤسسات تجارية أخرى ومواهب فردية، مما يتيح لنا دعم شركة Automation Anywhere بشركاء إضافيين لقناة التوزيع وتعريف العملاء بها، ومساعدتها في اكتساب مواهب الإدارة كالمديرين في دولة اليابان، وكبار مسؤولي خدمة العملاء، والمستشارين، وغير ذلك.

أمامنا الكثير من العمل الذي نستطيع القيام به معًا، ونحن نشعر بالحماس حيال عقد شراكة مع شركة Automation Anywhere من أجل دفع المؤسسات بقوة نحو إحداث التحول الرقمي حول العالم.