Blog Kohli

ثمة موجة تحوّل تجتاح المؤسسات، مدفوعة بالطلب الذي لا ينضب على العمالة، والسعي الدؤوب لتحقيق الإنتاجية، وبشائر حلول الذكاء الاصطناعي. في ظل خلفية الأحداث الصاخبة من الاضطرابات الجيوسياسية، تجد المؤسسات نفسها في سباق مبهج نحو التحول الرقمي؛ حيث يتطلب البقاء التكيف ويتطلب النجاحُ الابتكار.

يُعد العمل المختلط مثالاً على الحاجة إلى التكيف والابتكار. يؤدي هذا الواقع الجديد إلى زيادة الطلب على الحلول الرقمية وتغيير الطريقة التي قمنا بها سابقًا بتحسين عمليات المؤسسات وأتمتتها. كما أنه يبشر بتحول نموذجي في كيفية تعاملنا مع التكنولوجيا ويمهِّد الطريق للذكاء الاصطناعي التوليدي لسد الفجوات في العمليات والتقنيات لإنشاء تجربة سلسة ومتكاملة.

ومع التحولات التكنولوجية التحويلية المعتمدة على الذكاء الاصطناعي التي شهدناها في عام 2023، وأشهرها ChatGPT وMidjourney، من الواضح أن معدل الابتكار لا يُظهر أي علامات على التباطؤ. إذن، ماذا يعني هذا ونحن نقترب من عام 2024؟ كيف ستؤثر هذه الابتكارات وغيرها من الابتكارات التي لم يتم الإعلان عنها بعد في المؤسسات؟ انضم إليّ في رحلة إلى المستقبل حيث سأكشف الستار عن خمسة تنبؤات، ستجد بعضها مفاجئًا، لأتمتة المؤسسات في العام المقبل.

توقعاتي في لمحة:

  1. ستؤدي الأتمتة والذكاء الاصطناعي إلى زيادة قيمة المؤسسة بمليارات الدولارات بسرعة.
  2. لن يكون هناك دور للمدير التنفيذي للذكاء الاصطناعي.
  3. ستستخدم الجهات الفاعلة السيئة الذكاء الاصطناعي للتأثير في الأحداث الحاسمة، مع ظهور تأثيرات فورية.
  4. ستفشل الحكومات في تحديد المبادئ التوجيهية الفعالة لإدارة الذكاء الاصطناعي وأمنه.
  5. ستؤدي المبالغات في مجال الذكاء الاصطناعي إلى زيادة البرمجيات الوهمية.

التنبؤ 1: ستؤدي الأتمتة والذكاء الاصطناعي إلى زيادة قيمة المؤسسة بمليارات الدولارات بسرعة.

من المتوقع أن تحقق الشركات فوائد جمّة من اعتماد الذكاء الاصطناعي والأتمتة. على الرغم من ذلك، فإن هذا لن يتحقق إلا في المؤسسات التي ترى أن الجمع بين الذكاء الاصطناعي والأتمتة هو ركيزة أساسية لبنية المؤسسة بدلاً من مجرد أداة لخفض التكاليف. لم تعد الشركات الرائدة تشغل نفسها بالأعمال السطحية؛ حيث أصبحت حريصة على جعل الأتمتة نقطة البداية لأي مشروع أو عملية. والنتائج استثنائية وجديرة بالملاحظة.

لنتأمل هنا شركة Petrobras، التي تتوقع توفير مبلغ مذهل قدره مليار دولار في غضون سنوات قليلة. لكنها ليست وحدها في هذا المسعى المالي؛ حيث تستثمر العديد من المؤسسات مبالغ كبيرة، مدعومة بأهداف مالية أو إنتاجية محددة. إليك سر الوصول إلى هذه المستويات الهائلة من القيمة:

  • الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في كل الأعمال: لا تستخدم الذكاء الاصطناعي بترقب وخوف؛ بل اجعله الركيزة التي تقوم عليها أعمالك، واسبق غيرك من المنافسين الحائرين.
  • اجعل الذكاء الاصطناعي جزءًا لا يتجزأ من التحول: قم ببناء الذكاء الاصطناعي في كل عملية مؤتمتة.
  • قم بنشر الذكاء الاصطناعي: امنح كل موظف أدوات تعتمد على الذكاء الاصطناعي لتكون مناسبة له ويستخدم الذكاء الاصطناعي يوميًا.
  • اعرض البيانات بوصفها الآفاق الجديدة للأعمال: ارفع مستوى خصوصية البيانات وملكيتها بحيث تصبح البيانات ملكيتك الفكرية الأساسية ودرعك الدفاعي.
  • أسْرع في الادخار: هذا ليس ماراثون؛ بل سباق سريع: اكتشفت Petrobras أنه قد أصبح لديها مدخرات بقيمة 120 مليون دولار في ثلاثة أسابيع فقط.

التنبؤ 2: لن يكون هناك دور للمدير التنفيذي للذكاء الاصطناعي.

حتى الآن، يكتسب مفهوم المدير التنفيذي للذكاء الاصطناعي أهمية كبيرة ويجذب الانتباه. إن فكرة وجود مسؤول تنفيذي مخصص يركز فقط على إستراتيجية الذكاء الاصطناعي أمر لا بد منه للمؤسسات التقدمية. بيد أن ذلك لن يدوم طويلاً. سيكشف الواقع عن دور أكثر دقة مع ظهور منصب الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا (CTO) بوصفه الخيار الطبيعي لتوجيه إستراتيجية الذكاء الاصطناعي. وهذا ليس تقليلاً من أولوية الذكاء الاصطناعي، بل هو اعتراف بأن الذكاء الاصطناعي يتطلب تكاملاً أكثر تماسكًا مع الإستراتيجيات التكنولوجية والتجارية الأوسع نطاقًا.

في عام 2024، ستستعد فرق البحث والتطوير أيضًا للتعمق بشكل أوسع في الذكاء الاصطناعي التوليدي، ما يشير إلى التزامها باستغلال إمكاناته التحويلية. على الخط الأمامي، سيجد مديرو المنتجات أنفسهم على مفترق طرق، يفكرون في كيفية قيام الذكاء الاصطناعي بتشكيل أدوارهم ومنظور العميل أو تحديها أو إحداث ثورة فيها. سيقوم الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا بتثقيف وتوجيه بقية مجموعة C-Suite حول قيمة الذكاء الاصطناعي، وهو تحول إستراتيجي يضع الذكاء الاصطناعي ركيزة لمزيد من قرارات العمل.

التنبؤ 3: ستستخدم الجهات الفاعلة السيئة الذكاء الاصطناعي للتأثير في الأحداث الحاسمة، مع ظهور تأثيرات فورية.

نعم، يشمل ذلك الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة في عام 2024. تتفاقم المخاوف عندما نفكر في سيناريو كارثة الذكاء الاصطناعي، حيث يتم استخدام الذكاء الاصطناعي للتلاعب والقرصنة والتدخل غير الأخلاقي. من السهل تصور سيناريو يتم فيه استخدام الذكاء الاصطناعي للتأثير في الناخبين من خلال التزييف العميق الذي يظهر المرشحين الرئاسيين. إن إنشاء صور ومقاطع فيديو واقعية للغاية بواسطة الذكاء الاصطناعي يجعل من الصعب تمييز الخيال عن الحقيقة، ما يشكل تهديدًا كبيرًا لسلامة العمليات الديمقراطية، خاصة عندما يتم استهداف هذا المحتوى ونشره عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

الآن فكر في كيفية استخدام الجهات الفاعلة السيئة والموظفين الساخطين والمجرمين المكشوفين الأساليب نفسها للتأثير في عملك. لم تعد القدرة على ارتكاب أعمال التزييف العميق مقتصرة على الخبراء وحدهم. حيث يمتلك الآن أي شخص القدرة على صياغة محتوى مقنع بواسطة الذكاء الاصطناعي. وهذا يزيد من احتمال انتشار المعلومات الخاطئة والتلاعب على نطاق واسع، ما يزيد من التحديات في الحفاظ على نزاهة الأحداث المهمة أو المعاملات التجارية البسيطة.

تؤكد هذه السيناريوهات الحاجة الملحة إلى ممارسات مسؤولة في مجال الذكاء الاصطناعي وأُطر حوكمة قوية وتدابير أمنية مشددة. وهي دعوة للحكومات ومجموعات الصناعة والشركات لاتخاذ إجراءات لتعزيز دفاعاتها وضمان الاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي من خلال تنبيه المستخدمين إلى مخاطر المحتوى عبر الإنترنت الذي لم يتم التحقق منه.

التنبؤ 4: ستفشل الحكومات في تحديد المبادئ التوجيهية الفعالة لإدارة الذكاء الاصطناعي وأمنه.

إن الحكومات، التي تدرك ضرورة تنظيم الذكاء الاصطناعي للشركات، تعمل بالفعل على تحديد المبادئ التوجيهية للحوكمة والأمن. إن هذا الطموح جدير بالثناء، ومن ثَم يجب الاعتراف بالحاجة الملحة إلى إنشاء إطار تنظيمي. برغم ذلك، فإن الطريق أمام حواجز الحماية للذكاء الاصطناعي شاق، والنجاح ليس وشيكًا. وهذا جهد يستحق التقدير ويجب بذله، ولكنه سيؤتي ثماره بعد فترة زمنية ممتدة، ومن ثَمّ لن يتم تحقيق أي إنجازات في عام 2024.

لأخذ خطوة مبكرة في هذا المسعى، يُعد الأمر التنفيذي الحالي للحكومة الأمريكية بشأن الذكاء الاصطناعي وقانون الذكاء الاصطناعي للاتحاد الأوروبي، من بين أمور أخرى، بداية إيجابية. ورغم ذلك، فإنه من الضروري التأكيد على أن هذه مجرد البداية. في ما يأتي بعض الأمور التي تجعل حوكمة الذكاء الاصطناعي أمرًا صعبًا:

  • الطبيعة الديناميكية والتكيفية للذكاء الاصطناعي. بسبب مفاهيم تقنية عالية، يصعب على الهيئات التنظيمية فهم الذكاء الاصطناعي، فضلاً عن تنظيمه.
  • تنشأ التحديات في تحديد ملكية المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي. كما أن إنشاء فروق قانونية في مواجهة التعديلات الطفيفة في الصور أو التعليمات البرمجية أو غيرها من العناصر يفتح آفاقًا جديدة أمام الهيئات التنظيمية.
  • تواجه الحكومات قيودًا تتعلق بالتكنولوجيا والتمويل والموارد. سيؤدي التطور السريع للذكاء الاصطناعي بسرعة إلى ظهور لوائح عفا عليها الزمن وضعيفة وتمثل عقبات أمام الابتكار.

لكن هذه التحديات لا تقلل من أهمية التنظيم. بل إنها تسلط الضوء على التحدي الذي يواجهه المنظمون. تتطلب التعقيدات في تحديد المبادئ التوجيهية الفعالة للحوكمة والأمن في مجال الذكاء الاصطناعي اتباع نهج شامل ومدروس، وهذا لن يحدث قريبًا. لكن الهيئات التنظيمية تحكم بشكل فعال الصناعات الأخرى، مثل التأكد من أن المنتجات الغذائية لا تحتوي على مسببات الحساسية المحتملة، وأن السيارات تتضمن أحزمة أمان مناسبة، وأن الطيارين في الخطوط الجوية لا يتجاوزون حدود وقت الرحلة. يمكننا أن نفعل الشيء نفسه بالنسبة إلى الذكاء الاصطناعي أيضًا، ولكن قد يستغرق الأمر عدة سنوات.

التنبؤ 5: ستؤدي المبالغات في مجال الذكاء الاصطناعي إلى زيادة البرمجيات الوهمية.

إن الجمع بين التأثير المحتمل للذكاء الاصطناعي وجاذبيته للمستثمرين (حصلت الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي على 25% من إجمالي تمويل المشروعات في عام 2023) يعني أن المزيد والمزيد من مقدمي الحلول سيدخلون السوق. يُعد هذا الخيار مناسبًا للمؤسسات، وخاصة في ما يتعلق بالأتمتة الذكية، ولكنه أيضًا يجبر صناع القرار على توخي الحذر والتوافق مع التقنيات والفرق التي أثبتت جدواها وتم اختبارها. في ما يأتي بعض الأمور التي يجب على الشركات الحذر منها في عام 2024:

  • انتشار النموذج. ستطلق الشركات الناشئة والبائعون الراسخون والباحثون وغيرهم نماذج وفيرة، تم تحسين كل منها ليتناسب مع مجالات مختلفة أو متخصصة أو واسعة أو متداخلة أو غير محددة، ما يؤدي إلى ظهور الارتباك في السوق حيث يعلن المالكون عن ادعاءات كبيرة يصبح من الصعب تقييمها.
  • سيتوفر الكثير من الخيارات، ولكنها لن تكون دليلاً كافيًا. سيكون ثمة عدد كبير من عروض الذكاء الاصطناعي الجديدة التي إما أن تعمل بشكل سيئ أو لا تعمل على الإطلاق، الأمر الذي سيثير الإحباط حيث تصبح العناية الواجبة الخاصة بالمجال التقني وعلم البيانات والذكاء الاصطناعي عنصرًا مهمًا وبطيئًا ومكلفًا في عملية الشراء.
  • الثقة في القيادة المسؤولة. ستتجنب المؤسسات الأكثر ذكاءً الاستثمار في عدد كبير من الأعمال في "ذروة التوقعات المتضخمة"، لكنها ستواصل الاستثمار في منصات موثوقة ومعتمدة تسمح بالتجربة والابتكار والتخصيص.

تظل الشركات الناجحة في طليعة شركات التكنولوجيا الرائدة من خلال التركيز على الحلول التي أثبتت جدواها مع قبول المخاطر الصحية المتمثلة في تجربة الابتكارات المتطورة والتعلم منها. وهذا يزيد من تأثير الحلول اليوم ويمكّن المؤسسات من التصرف بسرعة عندما يتحقق وعد الغد. إن المؤسسات التي تتمتع برؤية ثاقبة هي بالفعل متقدمة بفارق كبير عن غيرها.

إنشاء مستقبل الأتمتة + الذكاء الاصطناعي

إن الذكاء الاصطناعي مصمم لتقديم قيمة هائلة إلى المؤسسات، ولكن يقتصر هذا على المؤسسات التي تتمتع برؤية ثاقبة: لقد مر الذكاء الاصطناعي التوليدي لتوه بذروة التوقعات المتضخمة في دورة ضجيج غارتنر للتقنيات الناشئة، لعام 2023. ولكن، نظرًا إلى أن كل التقنيات الجديدة، السحابة ومؤتمرات الفيديو والمساعدين الافتراضيين والإنترنت نفسه، تمر عبر فترات الذروة والانخفاض، فإن المؤسسات الرائدة تدرك بسرعة قيمة هذه الابتكارات وتستخدمها لصالحها قبل منافسيها بوقت طويل. وهذا هو الحال نفسه في الذكاء الاصطناعي.

التوقعات المذكورة أعلاه هي مجرد لمحة سريعة عن كيف أعتقد أن الأتمتة الذكية والذكاء الاصطناعي والذكاء الاصطناعي التوليدي سيشكل عالمنا ومؤسستك في عام 2024 وفي المستقبل. إن الذكاء الاصطناعي مصمم ليبقى؛ هذا شيء معروف. ومن ثَمّ إن اتخاذ قرار ما إذا كانت مؤسستك ستتكيف أو ستبتكر أو ستغتنم الفرص التي تأتي في طريقك أو ستنتظر أو ستتأخر وتقف مكتوفة الأيدي بينما يمضي المنافسون قدمًا، أمر متروك لك. تذكر أن أفضل طريقة للتنبؤ بالمستقبل هي أن تصنعه.

نبذة عن برينس كوهلي

user image

يشغل برينس كوهلي منصب الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا مع خبرة في بناء المنتجات والفِرق تمتد على مجالات الحوسبة السحابية، والبرمجيات المؤسسية، ونقل الشبكة، والأنظمة، والأمن.

الاشتراك عبر البريد الإلكترونيعرض كل المنشورات LinkedIn
تجربة Automation Anywhere
Close

للأعمال

تسجيل الاشتراك للحصول على وصول سريع إلى العرض التوضيحي الكامل والمخصص للمنتج

للطلاب والمطورين

ابدأ رحلة RPA على الفور مع وصول مجاني إلى Community Edition